shopify traffic stats
زراعة الاسنان - موقع عيادات
الم الاسنان
الم الاسنان
September 5, 2014
عدسات الاسنان
عدسات الاسنان
September 5, 2014

زراعة الاسنان

زراعة الاسنان

زراعة الأسنان:

  • هل تعلم أن أفضل بديل للأسنان الثابتة تتم عن طريق زراعة الأسنان؟
  • هل فقدت أحد أسنانك نتيجة اصطدامك بجسم صلب أدي إلى فقدانها؟
  • هل مللت من البحث عن أفض مركز لزراعة الاسنان وكذلك غير مكلف؟
  • هل مللت من التركيبة الثابتة للسن المفقود والذي قد يهلك الاسنان الأخرى؟

لا شك أن الإنسان قد يتعرض في أي وقت من الأوقات لكدمات غير متوقعة في أسنانه ومن أشهر تلك الشخصيات الرياضيون والتي تؤدى في النهاية إلى تهالك الاسنان وسقوطها وعندها يلجأ المصاب إلى طبيب الاسنان والذي بدوره يقوم بعمل تركيبة معينة تكون قريبة من السن المكسور أو الذي تساقط وهي تركيبة يطلق عليها تركيبة الاسنان الثابتة والتي لا تعمل بكفاءة وقد تعيق الإنسان أيضا في كلامه أو أثناء مضغه للطعام.

ولكن مع تقدم العمل والحداثة الرائعة في مجال طب الاسنان أصبح هناك ما هو أفضل بكثير من هذه التركيبة الثابتة التي دائما ما كانت تعيق الأشخاص الذين سقطت أسنانهم فيمكن الآن تعويض أي سن قد سقط بزرع سن جديد مكانة من خلال زرع جذر صناعي ولكن زراعة الاسنان ليست كغيرها إنما تتم عن طريق تدخل جراحي بسيط والذي على أثره تتم زراعة الاسنان وتبدو الاسنان الموجودة من زراعة الاسنان أكثر صلابة وقوة والتي تشبه إلى حد كبير الأسنان الطبيعية نظرا لاختفاء ما يدل على زراعتها أو أي أثر يدل على أنها غير طبيعية.

ويمكننا القول بأن من أحد أهم الفوائد التي تظهر جلية بعد عملية زراعة الاسنان أن زراعة الاسنان تحافظ قدر الإمكان على الاسنان المجاورة فإننا حينما نقوم بعمل تركيبة معينة من الاسنان لتعويض مكان السن المفقود أو الذي تساقط إنما نقوم بتهيئة الاسنان الجانبية للتركيبة ومنها تقليم بعض الاسنان والأخذ منها حتى يتم تركيب هذه التركيبة أو غيرها بالطرق الصحيحة التي تؤدى دورها أم الآن ومع زراعة الاسنان لا نحتاج إلى تعديل للأسنان المجاورة فزراعة الاسنان أشبه ما يكون بالأسنان الطبيعية. والكثير منا يتساءل ما هي المراحل الضرورية لزراعة الاسنان أو كيفية زراعة الاسنان ومراحلها المتبعة حيث يمكننا القول بأن زراعة الاسنان تتم عن طريق ثلاث خطوات ضرورية:

  • الخطوة الأولي لزراعة الاسنان هي إدخال الغرسة التي تم صنعها عن طريق تدخل جراحي ووضعها مكان جذر الضرس التالف.
  • أما الخطوة الثانية فقد تصل غالبا إلى 3 أشهر حتى تتم عملية الالتحام المطلوبة بين جزر السن القديم وبين عظم ولحم الفك واللثة.
  • أما الخطوة الأخيرة هي تركيب السن الجديد بعد أخذ العينات والتجارب حتى تبدو كمثيلة أخواتها من الأسنان لتبدو أكثر جمالا وجاذبية وتبدو وكأنها طبيعية.

ولكن لابد من ذكر بعض الحالات التي تفشل فيها زراعة الأسنان وكذلك الأشخاص الذين لا ينصحون بزراعة الأسنان:

  • فشل الالتحام العظمي بين جذور الضرس أو السن الجديد وبين عظام الفك سواء كانت سفلية أو علوية ومعنى ذلك أن الطبيب يلاحظ بعد عدة أشهر حركة ظاهرة لجذر السن الذي وضعه وزرعه للمريض ويرجع ذلك لأسباب عديدة أولها الحمولة الزائدة على هذا الضرس دون غيرة وكذلك الصدمات الشديدة والكدمات غير المتوقعة وكذلك خطأ الطبيب نفسه في اختيار مكان مناسب لوضع السن أو خطأه في تحديد هدفه بوضعه جذر السن أو الضرس الجديد بعيد ا ع العصب من أحد أهم أسباب فشل زراعة الأسنان.
  • قد يصاب الشخص بالتهابات حول العظم المسمى بعظم اللثة نتيجة عدم الاعتناء بها جيدا أو المحافظة على نظافة الفم الدائمة مما يزيد من حدة الالتهابات التي قد تصيب الشخص في النهاية بوجود خراج لا يعالج إلا بإزالة جذور السن أو الضرر الجديد الذي تم غرسه من زراعة الأسنان.
  • بعض الأعصاب لا تستجيب لمثل هذه الجذور الناتجة من زراعة الأسنان وقد يحدث تلف ظاهر للأنسجة العصبية من جراء دخول جسم غريب في عصب الضرس أو السن نفسه مما يزيد من ألو أو قد يحدث نزيف ويستمر لأيام فلا يكون هناك علاجا إلا في حالة واحدة وهي إزالة الضرس الذي تم زراعته.

ولكن هناك بعض الأشخاص لا ينصحون أبدا بإجراء عملية زراعة الأسنان:

  • من يعانون من مرض السكر لما لهذا المرض من قدرة قوية على هشاشة العظام عافانا الله وإياكم.
  • من يدخنون فلا ينبغي لهم أن يقومون بعملية زراعة الأسنان نظرا لما للتدخين من أضرار قوية من شأنها تلوث السن.
  • من يعانون من صرير الأسنان أو يقومون بالضغط على أسنانهم نتيجة وجود تعوج أو غير ذلك.